لماذا عليك حصول على شهادة الماستر ؟

 في وقت الذي تعاني منه المنظومة التعليم العالي في الجزائر  من تدني قيمة الشهادات ، يمكن القول ان شهادة ليسانس لا تعني شيئا ، فمواصلة نحو ماستر قد يكون خطوة جيدة ، اذا كنت تريد حقا لماذا عليك دراسة الماستر فاجواب في التدوينة .




بشكل عام ، العالم العربي يعجّ بحاملين الدرجة الجامعية ، بملايين الخريجين الجدد في كل عام..
ولكن ، عندما ياتي الحديث عن درجة الماستر ، يبدأ الخريجون بالتفكيــر في تردد .. هل هذه الدرجة الاكاديمية مهمة فعلاً للتطور الوظيفي ، أم أنها معنية لذوي البحوث الاكاديمية او المسارات البحثية ؟
تكون اهم الاسئلة التي تواجه الطالب :

  • هل الحصول على درجة الماستر لها ميزة وظيفية ؟
  • هل دراسة الماستر تعتبر استنزافاً للوقت ، باعتبار ان الخريج من الممكن ان يستغل وقته اكثر فى وظيفة اخرى ، او دورات تدريبية سريعة تجعله يرتقي وظيفياً ، دون الحاجة  للماستر  ..
  • هل يمكن التوفيق بين الماستر والعمل ؟

    أسئلة مشروعة وحقيقية ، ودائماً ماتقفز في ذهن اي احد يفكر لوهلة فى درجة الماستر ..
    الماستر – مهما كان التخصص – يعتبر بلا شك شهادة شديدة الاهمية فى حياة اي شخص ، لان الحصول على هذه الدرجة هو إقرار بالتخصص الوظيفي لحامل الشهادة طوال حياته الوظيفية..
    في هذا المقال ، نستعرض لك أهم الاسباب التي تدفعك للتفكير في بدء درجة الماستر :

    السبب الأول : زيادة الأجــر

    المؤكد انه لا احد يسعى للحصول على درجة الماستر فى تخصص ما ، بكل ماتعنيه هذه الدرجة من مذاكر وسهر ووقت وبحث ، ثم يجد المقال المادي معدوم !
    المقابل المادي يزداد جداً لحاملي الماستر في اي دولة فى العالم ، ويتيــح لك بشكل اساسي مبدأ الترقي الوظيفي فى منصبك بسرعة أكثر من المعتاد ، او الانتقال للعمـل فى شركات أخرى عالمية متعددة بسبب هذه الشهادة الرفيعة..

    السبب الثاني : الغوص في المجال !

    طبعاً .. شهادة الماستر تمنح حاملها خبرة نظرية وعملية هائلة ، من الصعب الحصول عليها من خلال الخبرة الوظيفية العادية ، أو من خلال دورات تدريبية متنوّعة .. الماستر لا يقل عن عامين مليئين بالشرح النظري ، والتطبيق العملي ، والتدريب ، وإجراء بحث أكاديمي ..
    الماستر في مجالك حتماً سيساعدك في التعمق بشكل كبير فيه ، يساعدك فى الاحاطة بكل دقائق هذا المجال ..

    السبب الثالث : إطلاق العنان للإبداع

    السبب ان شهادة الماستر ليست شهادة دراسية ، بقدر ماهي شهادة بحثية .. معنى كونها بحثية ، أنك تخوض في جزء من التخصص ، ربما لم يتعرّض له احد من قبل ، وتساهم وتضيـف أرقام ومعلومات وتجارب من عندك ، قائمة على بحثك الشخصي فى هذا المجال .. مما يعني فرصة هائلة لإطلاق ابداعاتك..
    كيف ستسفيد من هذه الحالة فى عملك ؟ .. طبعا ستسفيد ايما استفادة في تطبيق هذه المنهجية البحثية الإبداعية فى بيئة عملك ، بكل ماتعنيه من تطوّر وظيفي ، ونجاح شخصي لك وللمؤسسة التي تعمل لديها..

    السبب الرابع : في طريق الدكتوراة

    الماستر هو المرحلة الوسطية ، الإعداية .. النقلة بين الدرجة الجامعية العادية ، إلى درجة الدكتوراة التي تعتبر ام الشهادات الأكاديمية..
    الماستر يمكنك ان تعتبره نسخة مصغرة من درجة الدكتوراة ، في جوانبه البحثية والنظرية والعلمية والتطبيقية ، وبالتالي يعتبر خبرة حقيقية هائلة لكل الطامحين فى هذه الدرجة الاكاديمية المميزة فيما بعد..

    السبب الخامس : فرص جديدة

    عندما تحصل على درجة الماستر فى تخصص معين ، فهذا فوراً يعني أنك فتحت لنفسك الطريق بالعمل في اكثر من مكان وجهة تعتمد هذه الدرجة الاكاديمية .. سواءً في وطنك أو خارج البلاد .. في مجالك ، أو في مجالات موازية ، أو حتى فى شركات مختلفة تماماً عن طريقك الوظيفي ، تتواصل معك للإستعانة بخبراتك البحثية والأكاديمية..
    الماستر ببساطة يعني المزيد من الفرص .. لذلك ، إذا كنت متردداً بخصوص بدء شهادة الماستر ، فراجع نفسك مرّة أخرى .. الامر – فعلاً – يستحق أن تخطو هذه الخطوة ، وتتحمّل مشاقهّا في سبيل الوصول الى مرتبة أفضل وظيفياً ومهنياً واجتماعياً وأكاديمياً ..

    المصدر : arageek

    4 تعليقات

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *